بوستات عن اعز اصحاب

كلام عن الصحاب

مااجمل الصداقة ريثما تصبح في الفؤاد لايستطيع البشر مهما حاولو التمييز وسط الاصحاب الصادرة صداقتهم من رضاء الخالق، من خلال عن جميع مايهم صديقك وكن معةُ في مشاكلة وبهجةِ ليكن لك صاحب تقدر تسميتةُ صاحب السن عبر كلام حلو عن الصحاب او عن الصداقة.

بوستات عن اعز اصحاب

لي صديق في الفؤاد ويقطن لا أبدله بالاف الصحاب.
اكتر ضرورة بتضايقني هي الصلات وسط الصحاب ولا سيما اذا شلة لما بيحصل بين بعضهم البعض خناقة او يقعو مع قلة من ريثما اذا البشر دي مش بتخصني بيضايقني فكرة انهم بعدو عن قلة من كصحاب بل وجميع واحد بقا مش طايق التاني لدرجة انه مش بيبص في وشه.
الصحاب هامه بشكل كبير في حياتنا، شكرا ي الخالق.
كتر الصحاب مش عزوة، العزوة ف اللي يسد.
الصحاب بلاد هبة بيخرجوك من اى مود انت فيه.
واعرف ان الصحاب لا بالكترة ولا بالعدد في الحزم هما اتنين تلاتة عليهم تستند.
منزله الصحاب بتزيد يوم عن التاني لحد ما يصبحوا زي الاقارب واكتر، وبتكون للحياه حسن وهما موجودين فالحمد لله على نعمه الصحاب في حياتنا.
الدهر بيغير القرايب، هنعتب ليه ع الصحاب.
المعني الواقعي لجملة الصحاب دعم.
فين الصحاب فين الأمان مش انت صديقي و لا عشيقي بتاع دهر بتبقي جنبي بتشكر فيا و باين في عينك ضد الحديث.

كلام عن الصحاب الجدعان

كما يتاح لك ان تُمن خلال عن الصداقة التي بينك ووسط صديقك وتجعلها شيئاً مُهماً ريثما تتشاركو كلام حلو عن الصحاب وتبعدوا كافه المصالح الدنيوية التي تُعتبر قوام الإضطرابات وسط الاصحاب.

إن الصداقة الواقعية لا تطلب إلى إعتبارات كثيرة بل إلى فؤاد يحبك اليوم دون أن يتذكر كم غيظ منك الأمس.
لما الصداقه تصبح أعمق من كلمة صاحب وأكبر من احاسيس الأخوه,حينها تصبح الرابطه شديده متينه غير ممكن تنهدم بغلطه او بشر تفاهم.
من عينها تعلمت كيف العشق المعيشه معهاءحب وعطا وحسن صديقتي گان في الصداقه  فانتي عشقي ريثما تفنى المعيشه.
الأصحاب هبة توهب لمن يستحقها وتسلب ممن لا يقدرها الصداقة جوهرة ثمينة نادرة لا ينالها إلا الأوفياء الأنقياء.
هنالك أرواح من الناس لها في الفؤاد دقة إن حضرت دق فرحا وإن غابت دق شوقا.
البشر تملكهم بالأخلاق والرقيق وجمال التعامل من خصال السعاده وخزن الصداقه من سمات المواجيب والجود يوجد لدى الأجواد من المعتاد أن.
لما يبهرني فرد ويثير إهتمامي ما أهتم أبدا إني أدخل معاه في رابطة عشق ولا أفكر فيها أصلا بقد ما أفكر في إني أدخل معاه بعلاقة صحوبية، الرابطة الوحيدة الي مسلمة فيها ومسلمة بعنفوانها هي الصداقة.
واعرف ان الصحاب لا بالكترة ولا بالعدد في الحزم هما اتنين تلاتة عليهم تستند.
سأذهب وحدي الحين أيها الصحاب، وأنتم ستذهبون بعدي وحدكم، لأنني هكذا أبغى امركم الحين أن تضيعوني لتجدوا أنفسكم ، ولن أعود إليكم سوى ريثما تكونون ربما جحدتموني جميعكم.
انا بالنسبالي صديق واحد يغني عن الحياة كاملة مش بس مجموعة من الصحاب.
لي صديق في الفؤاد ويقطن لا أبدله بالاف الصحاب.
فى ضرورة اسمها فن انتقاء الصحاب، يعنى مش أي حاجز هيتصل بيك يسمعك وإنت مضايق او تعبان، مش أي حاجز هيفرح معاك ويزعل معاك، مش أي حاجز هيكون صاحبك.